نسخة الجوالة | النسخة الأصلية
JoomlArt.ir JoomlArt.ir JoomlArt.ir
 

الفصل السادس في سيرة المرحوم الشيخ محمد جعفر الكرباسي وأولاده وأحفاده PDF طباعة أرسل إلى صديق
آل الكرباسي - الباب الثالث: سيرة جدّ ووالد الشيخ الكرباسي وأولاد
الخميس, 28 تموز/يوليو 2011 09:56

الفصل السادس

في سيرة المرحوم الشيخ محمد جعفر الكرباسي وأولاده وأحفاده

هو عمدة العلماء والمحققين وزبدة الفقهاء والمجتهدين حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد جعفر ابن المرحوم الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي(1).

كان المرحوم الشيخ محمد جعفر من كبار علماء عصره، وكان متأسّياً في العلم والزهد والتقوى والعبادة والتواضع وحُسن الأخلاق والاحتياط بأبيه وجدّه. وقد وُلد في الرابع عشر من شهر رمضان عام 1219هـ(2) وتربّى في حجر الفضل ومهد العلم حتى وصل الى حدّ الكمال والرشد، ثم أنهى علوم المقدّمات، وتلمّذ على أيدي كبار علماء عصره(3) وانهمك بشدة في تحصيل العلم والتكامل حتى بلغ درجة الاجتهاد والإفتاء، ثم انشغل بالتدريس والتأليف والتصنيف.

وكان المرحوم الشيخ محمد جعفر الكرباسي متفوّقاً على أقرانه في الأخلاق والتواضع وقضاء حوائج المؤمنين، فضلاً عن بلوغه الدرجات العالية في العلم والعمل.

وقد أشار إليه المرحوم الشيخ الطهراني في الكرام البررة: 1/240 بعد أن ذكر شيئا من سيرته، فقال: وله تصانيف، منها:

1 ـ رسالة مبسوطة في الدِّيات(4): كانت عند السيد أبو القاسم الدهكردي.

2 ـ رسالـة في الحدود(5): كانت عند ولده الشـيخ موسى [وهي المسمّـاة بنور العيون في أحكام الحدود والقصاص، والذي هو بخطه، ويذكر في الصفحة الخامسة منه السبب من وراء تأليف هذا الكـتاب: إنني كنت قد كتبت في مسائل الديات والقصاص بالايجاز، ولما رجعت من المشهد الرضوي زارني بعض أركان الدولة ومن أخيارهم، وطلبوا مني أن أكتب عن مسائل الديات والقصاص لحاجة إطلاع القضاة ورجال الحكم عليها وحاجة الناس الى الاطلاع عليها ليرتدعوا من ارتكاب المحرمات والتجاوزات، وليطلعوا على العقـوبات. فلذلك وجدت عليّ فرضاً أن أتوسع في الموضوع وأكتب ما يشفي الغليل](6).

3 ـ رسالة في ترجمة والده: ينقل منها ابن أخيه الشيخ أبو الهدى ابن أبي المعالي في كتابه البدر التمام(7) انتهى.

أقول، وله أيضاً:

4 ـ كـتاب فـي الفقه: وهـو شـرح عـلـى كـتاب الـشرائـع للمحقق الحلـي، توجـد نسخة منه عند السيد محمد علي الروضاتي(8).سلّمه الله ـ(9).

وقد توفي المرحوم الشيخ محمد جعفر الكرباسي في يوم الجمعة، السادس والعشرين من محرم عام 1292هـ، ودُفن في مقبرة والده المرحوم الشيخ الكرباسي. ويقع قبره خلف قبر أخيه الشيخ محمد مهدي الكرباسي، إلى جوار الحائط، وتوفي بعد وفاة أخيه الشيخ محمد الكرباسي بشهرين فقط، وقد ترك خمسـة أولاد من الذكور: 1 ـ الحاج الشيخ محمد علي. 2 ـ الحاج الشيخ محمد حسن. 3 ـ الحاج الشيخ محمد حسين 4 ـ الحاج الشيخ موسى. 5 ـ الحاج الشيخ أبو تراب.

الأول) الشيخ محمد علي الكرباسي

هو المرحوم الشيخ محمد علي بن محمد جعفر بن محمد ابراهيم الكرباسي من الطبقة الثانية. وقد ولد في إصفهان، وهو من فضلائها وعلمائـها، وصاهـر المرحوم السيد محمد الترك ـ الذي كانت له بعض الكرامات ـ(10) على ابنته. توفي في إصفهان ودُفن في خارج تكية الشيخ أبو المعالي، ولديه ثلاثة أبناء: 1 ـ الشيخ محمد رضا. 2 ـ الشيخ جعفر. 3 ـ الشيخ فخر الدين.

1) الشيخ محمد رضا الكرباسي

وهو الحاج الشيخ محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر بن محمد ابرهيم الكرباسي، وهو من العُبّـاد والزُّهاد، وكان شديد التواضع، وانشغل بتحصيل العلم، ومارس تهذيب النفس، وبعد أن أنهى دراسته، انشغل بالإرشاد والوعظ، وذكر مصائب سيد الشهداء الإمام الحسين والأئمة الأطهار(ع)، كما حجّ الى بيت الله الحرام مِراراً، وزار العتبات المقدسة في العراق تكراراً. وكان قد مارس كتابة الخط حتى عُدّ من البارزين في هذا المجال بإصفهان. وفي نهاية المطاف، توفي في إصفهان في شهر شوال من عام 1366هـ، ودُفن في تكية السيد محمد الترك، على مقربة من قبر جهانگير خان. أما أولاده الذكور فأربعة، هم: 1 ـ الشيخ محمد حسين الكرباسي. 2 ـ الحاج محمد الأشتري. 3 ـ الحاج مرتضى الأشتري. 4 ـ الحاج مهدي الكرباسي (وهم من الطبقة الرابعة للعائلة).

ألف) الشيخ محمد حسين الكرباسي

هو سماحة حجة الإسلام والمسلمين الحاج الشيخ محمد حسين بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي دام ظله العالي(11)، يُعتبر من العلماء المتقين والمدرّسين الفضلاء في النجف الأشرف، ومن المتفوقين على أقرانه في التقوى وحسن العمل والأخلاق الفاضلة والالتزام بالآداب الشرعية. وكان ساعياً في قضاء حوائج الناس، ومن المبادرين الى الأعمال الخيريّـة ومساعدة المحتاجين. وقد ولد في إصفهان يوم مـيلاد أبي عبد الله الحسـين(ع) الثالث من شعبان عام 1323هـ، ولذلك سمي بمحمد حسين(12)، وبعد أن أتمّ علوم المقدمات والسطوح في إصفهان(13) توجّه الى النجف الأشرف عام 1340هـ، لإتمام دراسته العلمية، وحضر دروس كبار علماء ذلك الوقت. فقد درس علم الرجال لدى المرحوم حجة الإسلام والمسلمين سيد العلماء والمجتهدين السيد أبو تراب الخونساري المتوفى عام 1346هـ، والفقه والأصول لدى المرحوم آية الله السيد أبو الحسن الإصفهاني المتوفى عام 1365هـ، والمرحوم آية الله العراقي المتوفى عام 1361هـ، والمرحوم آية الله النائيني المتوفى عام 1355هـ، وبعد عدّة سنوات عاد الى ايران، وفي سفرته هذه صاهر سماحة الحاج الشيخ محمد باقر الكرباسي، ثم سافر الى حج بيت الله الحرام عام 1366هـ(14) وبقي لمدة سنة ونصف السنة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، منهمكاً في العبادة هناك، ثم عاد الى النجف الأشرف، ومارس التدريس والتأليف، وحضر دروس سماحة حجة الإسلام والمسلمين وسيد العلماء والمجتهـدين آية الله المرحوم السيد عبد الهادي الشيـرازي المتوفى عام 1382هـ(15) وهاجر من النجف الأشرف الى قم المقدسة عام 1378هـ تقريباً، وانشغل بتدريس مرحلة خارج الفقه والأصول، وبعد وفاة المرحوم آية الله البروجردي عام 1380هـ، وانتقال المرجعية العليا الى آية الله السيد عبد الهادي الشيرازي، أصبح وكيله العام في جميع الأمور الشرعية والمالية.

لديه عدّة مؤلفات من بينها:

1 ـ غريب الحديث، في عدة مجلدات.

2 ـ شرح الكفاية للمحقق الخراساني.

3 ـ شرح العروة الوثقى للسيد محمد كاظم اليزدي.

4 ـ تقريرات دروس آية الله الإصفهاني(16).

5 ـ تقريرات دروس آية الله الشيخ ضياء العراقي(17).

6 ـ تقريرات دروس الفقه لآية الله السيد عبد الهادي الشيرازي.

7 ـ نخبة الدعوات.

وقد ترك الحاج الشيخ محمد حسين الكرباسي(18) من الأولاد الذكور اثنين(19) هما: 1 ـ الشيخ محمد علي الكرباسي. 2 ـ الأستاذ محمود الكرباسي، وهما من الطبقة الخامسة لهذه العائلة.

أ) الشيخ محمد علي الكرباسي

هو الحاج الشيخ محمد علي بن محمد حسين بن محمد رضا الكرباسي. ولد في شهـر ذي القعدة من عام 1365هـ، في عبادان، وهو الآن مقيم في قم، حيث ينهمك في التحصيل العلمي عند والده(20) وهو شاب مؤدب بالآداب الشرعية ومتخلّق بالأخلاق الحميدة وصاحب همّة عالية وساعٍ في إنجاز متطلبات الناس، وقد تزوج سنة 1389هـ، وحج بيت الله الحرام سنة 1391هـ، وليس لديه أولاد ذكور حتى الآن.

ب) الأستاذ محمود الكرباسي

هو الأستاذ محمود بن محمد حسين بن محمد رضا الكرباسي. ولد في النجف الأشرف في شهر شوال عام 1371هـ، ويقيم في قم ويمارس الأعمال الحرة(21).

باء) الحاج محمد الكرباسي

هو الحاج محمد بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي. ويعد النجل الثاني للمرحوم الشيخ محمد رضا الكرباسي، الذي أثبت لقبه في السجلات الرسمية بالأشتري، وكان متخلّـقاً بالأخلاق الحسنة ومؤدباً بالآداب الشرعية وعاملاً بالأحكام الإلهية والسنن النبوية. وقد سكن طهران، وتوفي يوم الاثنين التاسع عشر من جمادى الأولى عام 1386هـ، ودفن في وادي السلام في قم. وأولاده الذكور هم:1 ـ الأستاذ محمد رضا. 2 ـ الأستاذ محمد علي. 3 ـ الأستاذ محمد حسن. (وهم من الطبقة الخامسة).

أ) الأستاذ محمد رضا الكرباسي

هو الأستاذ محمد رضا بن محمد بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي(22).

ب) الأستاذ محمد علي الكرباسي

هو الأستاذ محمد علي بن محمد بن محمد رضـا بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي(23).

ت) الأستاذ محمد حسن الكرباسي

هو الأستاذ محمد حسن بن محمد بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي(24).

تاء) الحاج مرتضى الكرباسي

هو الحاج مرتضى بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر الأشتري الكرباسي، ويعد النجل الثالث للشيخ محمد رضا الكرباسي، وهو يسكن الآن في طهران، وليس لديه حتى الآن أولاد من الذكور(25).

ثاء) الحاج مهدي الكرباسي

هو الحاج مهدي بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي، ويعد النجل الرابع للشيخ محمد رضا الكرباسي، وهو يسكن في طهران الآن(26)، ويعمل موظفاً كبيراً في مصرف «سـپه» وقد ولد عام 1353هـ، وأولاده الذكور(27) هم: 1 ـ عباس. 2 ـ محمد رضا.

أ) الأستاذ عباس الكرباسي

هو الأستاذ عباس بن مهدي بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي(28). وقد ولد عام 1383هـ.

ب) الأستاذ محمد رضا الكرباسي

هو الأستاذ محمد رضا بن مهدي بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي، الذي ولد عام 1384هـ.

2) الشيخ جعفر الكرباسي

هو الشيخ جعفر بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي، ويعد النجل الثاني للحاج الشيخ محمد علي الكرباسي، وقد ولد في إصفهان، وكان من المتدينين والعلماء والفضلاء، وتوفي في إصفهان، وابنه هو: 1 ـ مهدي الكرباسي.

ألف) الأستاذ مهدي الكرباسي

هو الأستاذ مهدي بن جعفر بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي، ويسكن في إصفهان(29) وامتهن الخياطة. ولديه ابن واحد هو: 1 ـ علي رضا.

أ) الأستاذ علي رضا الكرباسي

هو الأستاذ علي رضا بن مهدي بن جعفر بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي(30)، وهو من الطبقة الخامسة.

3) الشيخ فخر الدين الكرباسي

هو الشيخ فخر الدين بن محمد علي بن محمد جعفر الكرباسي، ويعد النجل الثالث للحاج الشيخ محمد علي، وكان شخصاً عفيفاً وقليل المعاشرة وانطوائياً، وكان يعيش في المدرسة الحوزوية، ولم يتزوج حتى آخر عمره، وقد عاش حوالى سبعين عاماً، وتوفي في إصفهان ودُفن في مقبرة تخت فولاد.

الثاني) الشيخ محمد حسن الكرباسي

هو المرحوم الشيخ محمد حسن بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، وقد ولد في إصفهان، وكان من الفضلاء والعلماء الساكنين بها، ثم إنه هاجر الى العتبات المقدسة وسكن كربلاء، وذات مرّة أصابته عشر رصاصات طائشة فيما يبدو، حيث كان مشرفاً على تلك الأعمال من قبل المرحوم الحاج محمد صادق التاجر الإصفهاني الذي كان متعهداً لتوسيع وتزيين الحرم العباسي المطهر في كربلاء بالقاشاني، وكان ذلك عام 1314هـ، مما أدى الى وفاته، ودفن في غرفة الى جوار باب البركة، خلف المرقد العباسي المطهر، وتقع الغرفة على يسار الخارج من الصحن(31).

وقد ترك المرحوم الشيخ محمد حسن الكرباسي ولدين ذكرين هما: 1 ـ الشيخ أبو الفضل. 2 ـ الأستاذ رضا.

1) الشيخ أبو الفضل الكرباسي

هو الحاج الشيخ أبو الفضل بن محمد حسن بن محمد جعفر بن محمد ابراهيم الكرباسي المشهور بـ «فاضل الكرباسي»، وهو من الطبقة الثالثة للعائلة. وقد ولد وسكن في إصفهان، وكان يعتبر من فضلاء عصره، وقد اشتهر بالزهد والتقوى والصلاح وعزّة النفـس والأخلاق الحسنة والآداب الشرعية وكان فكهاً مداعباً. وقد توفي عام 1345هـ، في إصفهان، ودفن في تكية المرحوم الشيخ أبو المعالي الكرباسي.

وتـرك ولداً ذكراً واحداً سُمّي باسم جدّه: 1 ـ محمد حسن الكرباسي.

ألف) الحاج محمد حسن الكرباسي

هو الحاج محمد حسن بن أبو الفضل بن محمد حسن بن محمد جعفر بن محمد ابراهيم الكرباسي، ويسكن الآن في إصفهان، ويعمل كاسباً، وهو من الطبقة الرابعة.

2 ـ الشيخ رضا الكرباسي

هو الشيخ رضا بن محمد حسن بن محمد جعفر بن محمد ابراهيم الكرباسي، وكان عابداً زاهداً وتقيّـاً محبوباً، ومن أهل المنبر وقرّاء مصائب سيد الشهداء الإمام الحسين(ع)، وقد سافر الى الحج شاباً، وتوفي هناك، ودفن في البقيع بالمدينة المنورة، ولم يتزوج.

الثالث) الشيخ محمد حسين الكرباسي

هو المرحوم الشيخ محمد حسين بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، وقد اشتهر بالزهد والتقوى والورع، وكان من علماء ومدرّسي إصفهان، وقد ولد في إصفهان وتوفي عام 1321هـ، ودفن في تكية المرحوم الحاج محمد جعفر الآبادئي(32). ولديه إبنان:1 ـ الأستاذ محسن. 2 ـ الأستاذ محمد.

1 ـ الأستاذ محسن الكرباسي

هو الأستاذ محسن بن محمد حسين بن محمد جعفر الكرباسي، وهو الذي اشتـرى مدرسة جدّه المرحوم الحاج الشيخ الكرباسي من الحكومة، وبنى على أنقاضها بيوتاً كثيرة. ولا ريب في أن هذه المعاملة ليست خالية من الإشكالات، لأنها إما أن تكون وقفاً أو ملكاً. فإذا كانت وقفاً فحكمها معلوم، وإذا كانت ملكاً فهي ملك لجميع العائلة. وعلى أي حال، فقد توفي محسن الكرباسي في إصفهان، ولديه ابن واحد(33) هو:

1 ـ فضل الله الكرباسي.

ألف) الأستاذ فضل الله الكرباسي

وهو الأستاذ فضل الله بن محسن بن محمد حسين بن محمد جعفر الكرباسي، ويسكن في إصفهان(34).

2 ـ الأستاذ محمد الكرباسي

هو الأستاذ محمد بن محمد حسين بن محمد جعفر الكرباسي، ويسكن في إصفهان، واشتغل في حقل التعليم بالمدارس الرسمية خارج مدينة إصفهان غالباً، إلا أنه وبعد تقاعده أخيراً عاد وسكن إصفهان، وليس لديه أولاد ذكور(35).

الرابع) الشيخ موسى الكرباسي

هو المرحوم الحاج الشيخ موسى(36) بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي رحمه الله(37). وقد ولد بإصفهان ليلة الخميس الخامس والعشرين من شهر شعبان من عام 1288هـ(38)، وبعد أن أتمّ دروس المقدمات والسطوح في إصفهان، سافر الى النجف الأشرف مع أخيه الحاج الشيخ أبو تراب، لإكمال الدراسة العلمية. ودرس بحث الخارج لدى علماء ومراجع ذلك الوقت، وهناك تزوج هو وأخوه من كريمتي المرحوم حجة الإسلام والمسلمين السيد أبو القاسم الكاشاني، ثم إنه لما توفت زوجته ـ ودفنت في وادي السلام ـ عاد الى إصفهان وتزوج من كريمة الشيخ مرتضى الرشتي، وانهمك في التدريس، ورفض إقامة الجماعة لشيءٍ من الشّك كان عنده في قراءة سورة الفاتحة، والسورة الثانية، فأصبح نوعاً ما جليس داره، وقليل المعاشرة. وقد توفي في السابع من شهر صفر عام 1358هـ، ودفن في تكية المرحوم الشيخ أبو المعالي. ولديه ثلاثة أبناء هم: 1 ـ علي. 2 ـ محمد مهدي 3 ـ محمد تقي.

1 ـ الأستاذ علي الكرباسي

هو الأستاذ علي بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، ولد في النجف الأشرف، وهو من زوجته الأولى، هاجر الى إصفهان مع أبيه، وبسبب أوضاعه المعيشية ذهب الى خوزستان واشتغل كاسباً الى أن استقر بعبادان وسكنها. ولم يكن لديه أولاد، وقد توفي عام 1370هـ، في عبادان، ودفن هناك.

2 ـ الأستاذ محمد مهدي الكرباسي

هو الأستاذ محمد مهدي پـور كرباسي ابن موسى بن محمد جعفر بن الشـيخ محمد ابراهيم الكرباسي، ولد في إصفهان ـ هو وشقيقه الأستاذ محمد تقي پور كرباسي من زوجته الثانية ـ وانشغل في أوائل عمره بدراسة العلوم الدينية، ولكن لما أجبـرته السلطات الايرانية في عهد رضا خان البهلوي، كما أجبرت الشعب الايراني على ارتداء الزّي الموحّد، اضطر الى التخلّي عن الزيّ العُلمائي، واشتغل بالتعليم في المدارس الرسمية الى أن أُحيل على التقاعد(39). وترك سبعة أبناء: 1 ـ قوام الدين. 2 ـ حسام الدين. 3 ـ رضا. 4 ـ جواد. 5 ـ أحمد. 6 ـ محمد علي. 7 ـ حميد. وهم من الطبقة الرابعة للعائلة.

ألف) الأستاذ قوام الدين الكرباسي

هو الأستاذ قوام الدين(40) بن محمد مهدي بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، المولود عام 1354هـ. وله نجل واحد هو: 1 ـ سينا.

أ) الأستاذ سينا الكرباسي

هو الأستاذ سينا بن قوام الدين بن محمد مهدي الكرباسي(41).

باء) الأستاذ حسام الدين الكرباسي

هو الأستاذ حسام الدين بن محمد مهدي بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي(42).

تاء) الأستاذ رضا الكرباسي

هو الأستاذ رضا بن محمد مهدي بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي(43). وله نجل واحد هو: 1 ـ كامران.

أ) الأستاذ كامران الكرباسي

هو الأستاذ كامران بن رضا بن محمد مهدي پور الكرباسي، المولود عام 1388هـ.

ثاء) الأستاذ جواد الكرباسي

هو الأستاذ جواد بن محمد مهدي بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي(44).

جيم) الأستاذ أحمد الكرباسي

هو الأستاذ أحمد بن محمد مهدي بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي المولود عام 1369هـ(45).

حاء) الأستاذ محمد علي الكرباسي

هو الأستاذ محمد علي بن محمد مهدي بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، المولود عام 1377هـ(46).

خاء) الأستاذ حميد الكرباسي

هو الأستاذ حميد بن محمد مهدي بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي(47). وهم من الطبقة الرابعة للعائلة.

3) الأستاذ محمد تقي پور الكرباسي

هو الأستاذ محمد تقي(48) بن موسى بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، ولد في إصفهان عام 1318هـ، ويعمل موظفاً في الدوائر الرسمية في إصفهان(49). وأولاده الذكور أربعة(50)، وهم: 1 ـ حسين. 2 ـ حسن. 3 ـ علي. 4 ـ محمود(51).

ألف) الأستاذ حسين الكرباسي

هو الأستاذ حسين بن محمد تقي بن موسى بن محمد جعفر الكرباسي(52). ولد عام 1364هـ.

باء) الأستاذ حسن الكرباسي

هو الأستاذ حسن بن محمد تقي بن موسى بن محمد جعفر الكرباسي. ولد عام 1366هـ(53).

تاء) الأستاذ علي الكرباسي

هو الأستاذ علي بن محمد تقي بن موسى بن محمد جعفر الكرباسي. ولد عام 1367هـ(54).

ثاء) الأستاذ محمود الكرباسي

هو الأستاذ محمود بن محمد تقي بن موسى بن محمد جعفر الكرباسي. ولد عام 1369هـ(55).

الخامس) الشيخ أبو تراب الكرباسي

هو ملاذ الأنام، حجة الإسلام والمسلمين المرحوم الحاج الشيخ أبو تراب(56) بن محمد جعفر الكرباسي، أعلى الله مقامهم، وهو والدي(57).

ولد المرحوم الحاج الشيخ أبو تراب الكرباسي حسب ما كتبه المرحوم والده خلف القرآن المجيد(58) يوم الاثنين السابع عشر من جمادى الأولى عام 1279هـ. وبعد أن أنهى والدي أعلى الله مقامه علوم المقدمات والسطوح في إصفهان، وبعد وفاة والده المعظم، توجه الى النجف الأشرف بمعيّة أخيه الأصغر الحاج الشيخ موسى الكرباسي عام 1300هـ تقريباً، بغية الدراسة وإكمال التحصيل العلمي، وقد تلمّـذ على كبار علماء العصر، مثل المرحوم حجة الإسلام والمسلمين آية الله الحاج الشيخ حسين الخليلي، والمرحوم آيـة الله الشيخ محمد كاظم الخراساني، صاحب كفاية الأصول (قدّس سرّهما) وحصل على إجازة الاجتهاد من المرحوم الحاج الشيخ حسين بن خليل الخليلي، وغيره. وكتب:

1 ـ شرح الكفاية للمرحوم الآخوند الخراساني.

وكانت له مؤلفات في:

2 ـ الفقه.

3 ـ وغيرها. ضاعت بعد وفاته ضمن مزاد الكتب(59) ! وعلاوة على كونه من العلماء والفضلاء والمدرسين في عصره، فقد تأسّى بوالده وجدّه في الزهد والتقوى والاحتياط، وقنع بالملك الذي ورثه من أبيه، ولم يتصرف بأي شكل بالحقوق الشرعية.

وكان والدي (رحمه الله) من المسارعين لقضاء حوائج الناس، وكان بشكل خاص ملجأً وملاذاً للزوار الإصفهانيين. وقد أصبح بعد وفاة المرحوم الشيخ أبو القاسم الكرباسي المعروف بشيخ العراقين (ابن عمّه) معتمداً لأهالي إصفهان من العلماء وغيرهم، فيما يتعلق بأملاكهم في العراق، وذلك لأمانته وصدقه.

كان متفوقاً على غيره بحسن الأخلاق والمعاشرة، لذلك فقد كان محبوباً من قبل الجميع، عرباً وعجماً. وقد كتب عن سيرته المرحوم الحاج الشيخ الطهراني في «الكرام البررة» وغيره(60).

وقد تزوّج الحاج الشيخ أبو تراب امرأتين، إحداهما كريمة المرحوم حجة الاسلام والمسلمين السيد أبو القاسم الكاشاني(61)، وهي والدتي. ولما توفيت ـ رحمة الله عليها ـ في عام 1329هـ، تزوج من كريمة حجة الاسلام والمسلمين السيد علي الخادمي ابن المرحوم أبو جعفر الچهارسوقي الإصفهاني، ولم يبق منها له أولاداً على قيد الحياة، وبقي من المرحومة والدتي فقط ثلاثة أبناء(62) ولم يترك العراق منذ وصوله النجف الأشرف، إلا حجّ بيت الله الحرام عام 1324هـ، بوسيلة ركوب الجمال التي كانت سائدة آنذاك.

وأخيراً، توفي في السابع من ذي القعدة عام 1337هـ(63)، ودفن ـ حسب وصيته ـ في مقبرة وادي السلام بالنجف الأشرف، الى جوار قبر المرحومة والدتي، مقابل مقبرة النبيـين هود وصالح(ع) ـ رحمة الله على والدي ووالدتـي، وغفر الله لمن قرأ لهما الفاتحة(64).

أولاد وأحفاد الوالد (الشيخ أبو تراب) رحمه الله

كما مرّ آنفاً، إن الذين بقوا على قيد الحـياة من أبنائه ثلاثة هم: 1 ـ محمد باقر. 2 ـ علم الهدى. 3 ـ محمد.

1) الشيخ محمد باقر الكرباسي

هو ملاذ الأنام وحجة الاسلام الحاج الشيـخ محمد باقر بن أبو تراب ابن محمد جعفر بن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي(65) ـ دام ظله ـ وقد ولد يوم الأحد، السابع والعشرين من شهر صفر عام 1308هـ، في النجف الأشرف(66)، كما دوّن على ظهر القرآن، ودرس علوم المقدمات فيها، ثم هاجر الى إصفهان حدود عام 1330هـ، وبعد إتمام مرحلة السطوح العلمية، درس خارج الفقه والأصول لدى العلماء والأساتذة الكبار مثل حجة الاسلام والمسلمين الفشارگي، والمرحوم الآخوند الجزائري، وسيد العلماء آية الله السيد محمد باقر الدرچه ئي ـ قدّس الله أسرارهم ـ، ثم اشتغل بالتدريس، وأمَّ الجماعة سنواتٍ طوالاً في مسجد حكيم. وهو من وجهاء إصفهان المعروفين. كان ملاذاً ومرجعاً لعامّة الأهالي هناك وصاحب كلمة مسموعة من قبلهم كما في الدوائر الرسمية أيضاً، وكان عوناً للأرامل والمعوزين والضعفاء وصاحب همّة عالية وعزمٍ راسخ، ومن المبادرين لحلّ مشاكل مَن لا مُعين لهم، كما كان شديد الإتكال على الله في مثل هذه الأمور، فكانت الأمور تنفرج له في معظم الأوقات بسبب توكله(67). صاهر المرحوم حجة الاسلام الشيخ محمد هاشم الكرباسي الذي سبقت ترجمته في الفصل الثاني وأنجبت له من الأبناء ابنين هما:

1 ـ محمد علي. 2 ـ أحمد.

ألف) الحاج محمد علي الكرباسي

هو الحاج محمد علي بن محمد باقر بن أبو تراب بن محمد جعفر الكرباسي، ولد عام 1336هـ، وهو ذو أخلاق حميدة وهمّة عالية ومعاشرة طيبة مع الناس وكفاءة علميّـة(68) وصاحب خلق كريم، محبوب في مجتمعه، وكان موظفاً في دائرة المالية، ورزق من الأبناء(69) اثنين هما: 1 ـ عباس. 2 ـ مصطفى. وهما من الطبقة الخامسة للعائلة.

أ) الأستاذ عباس الكرباسي

هو الأستاذ عباس بن محمد علي بن محمد باقـر بن أبو تراب (علي) ابن محمد جعفر الكرباسي(70) ولد في إصفهان سنة 1365هـ، وبعد أن تخرج من الجامعة عمل في مصنع صهر الحديد بإصفهان، وهو شاب متدين وملتزم.

ب) الأستاذ مصطفى الكرباسي

هو الأستاذ مصـطفى بن محمد علي بن محمد باقر بن أبو تراب بن محمد جعفر الكرباسي(71) فقد ولد هو الآخر في إصفهان سنة 1369هـ، وبعد أن أنهى مراحل الثانوية التحق بجامعة طهران ليتخصص في علم الفيزياء، وهو شاب مهذب ومتدين، له نشاطات إسلامية في صفوف الطلبة الجامعيين.

باء) الأستاذ أحمد الكرباسي

هو الأستاذ أحمد بن محمد باقر بن أبو تراب بن محمد جعفر الكرباسـي(72) ولد في مدينة إصفهان عام 1346هـ، وهو شخص مهذَّب ومتديّن وصاحب رأفة، درس في جامعات إصفهان، وبعدها عمل في جامعة إصفهان كخبير حقوقي، كما اشتغل في دائرة العلوم والثقافة، وهو قليل المعاشرة وله ولد واحد واسمه: 1 ـ محمد حسين.

أ) الأستاذ محمد حسين الكرباسي

هو الأستاذ محمد حسين بن أحمد بن محمد باقر بن أبو تراب بن محمد جعفر الكرباسي الذي ولد عام 1388هـ، وهو من الطبقة الخامسة.

2) الأستاذ محمد ابراهيم (علم الهدى) الكرباسي

هو الأستاذ محمد ابراهـيم المشـهور والملقب بعلم الهدى(73) بن أبو تـراب بن محـمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهـيم الكـرباسي. وقـد ولد في النجـف الأشـرف في العشـرين من ربيـع الأول عام 1321هـ(74)، وبعد أن أنهى علوم المقدمات في حوزة النجـف الأشرف، هاجر الى إصفهان عام 1340هـ، مع زوج شقيقته المرحوم حجة الاسلام والمسلمين الحاج الشيخ جمال الدين الكرباسي ـ رحمه الله ـ ودرس السطوح العالية من الفقه والأصول لدى علماء تلك المدينة، الى أن أجبر النظام الايراني الشعب على توحيد الزّي، فاضطر الى خلع الزي العلمائي(75)، ومع هذا فلم يتوان من مواصلة مباحثاته العلمية، فكان يعقد المجالس الدينية ويلقي الدروس الأخلاقية في جلسات أسبوعية، وعمل موظفاً في دائرة التسجيل العقاري في إصفهان الى أن أحيل على التقاعد(76) ولديه ابنان(77): 1 ـ محمود. 2 ـ جعفر.

ألف) الأستاذ محمود الكرباسي

هو الأستاذ محمود بن محمد ابراهيم (علم الهدى) بن أبو تراب بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، ولد بإصفهان عام 1357هـ، وهو من الطبقة الرابعة. عمل مربياً في المدارس الثانوية، إلى أن اختطفـته يد المنون في حادث سير مروع وذلك يوم الثلاثاء 23/6/1393هـ، ودفن في مقبرة تخـت فولاد، جنب تكية مادر شاهزاده(78).

باء) الأستاذ جعفر الكرباسي

هو الأستاذ جعفر بن محمد ابراهيم (علم الهدى) بن أبو تراب بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، المولود بإصفهان عام 1363هـ، وعمل في حقل التعليم بالمدارس الثانوية وليس لديه أولاد الى الآن(79).

3) الشيخ محمد الكرباسي

وهو الابن الثالث(80) للمرحوم الحاج الشيخ أبو تراب (علي) الكرباسي ـ مؤلف هذا الكتاب ـ أعني محمد بن أبو تراب بن محمد جعفر ابن الحاج الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي.

تجدر الاشارة الى انني أصغـر أبناء المرحوم والدي(81)، وحسب ما كتبه والدي على ظهر القرآن، فقد ولدت ليلة الثالث من ذي القعدة الحرام عام 1324هـ، في النجف الأشرف(82). إنني العبد الذليل الجاهل المقصر، فاقد المحاسن والمآثر، عديم الخلق الرفيعة والصفات الحميدة، قضيت عمري بالبطالة، وضيعت أوقاتي هباءً، فلم أغتنم الفرص، ولقد توفيت والدتي وأنا في سنّ الخامسة، وتوفي والدي وأنا في الثانـية عشرة من العمر، وبعد وفاة والدي، قَـدِمَ أخي الأكبر الحاج الشيخ محمد باقر الكـرباسي ـ دام بقاؤه ـ من إصفهان الى النجف، واصطحبني معه الى إصفهان، وقـد وصلت إليـها في شهر رجب من عام 1338هـ، فتولى أخي تربيتي، فكنت أدرس في مدرسة «القدسية» ثم حصلت على غرفة في مدرسـة «الصدر» وانشغلت بدراسة علوم المقدمات، مثـل الصرف والنحو والمنطق وغيرها، وفي ربـيع الأول من عام 1344هـ، عدت الى النجـف الأشـرف، وأخذت غرفـة في مدرسة الآخوند الخراساني الكبرى، وانهمكت بالتحصيل العلمي. وفي سنة 1345هـ، وبسبب إصابتي بإسهال دمويّ شديد يئست معه من الحياة، وبقيت حالتي هذه طويلاً، وقد أخذت مسحوق الكهرب وشيئاً من اللبن المثلج، حسب ما وصفه الأطباء للقضاء على هذا المرض. وتنفيذاً لأمر الأطباء، وبسبب حرارة جوّ النجف، انتقلت الى سامراء وبقيت بها مدة سنة واحدة، ورغم مرضي وضعفي إلا أنني لم أنقطع عـن الدراسة، ثم عدت الى النجف، لكن قسوة جوّها أجبرني على الهجرة الى كربلاء، فأقمت هناك واستوطنتها.

ولقد درست شرح اللمعة الدمشقية لدى المرحوم الشيخ شعبان اللاهجي(83) الذي كان من فضلاء النجف الأشرف، وكذلك لدى حجة الاسلام الشيخ آغا بزرگ الطهراني مؤلف كتاب الذريعة الى تصانيف الشيعة(84) في سامراء، والقوانين لدى حجة الاسلام الحاج الشيخ محمد رضا الإصفهاني(85) في النجف، والمقيم الآن في كربلاء، والرسائل والمكاسب لدى المرحوم الشيخ يحيى الزرندي(86) وغيره، ودرست بحث الخارج عند آيـة الله الحاج السيد حسين القـمّي(87) قدّس سرّه، وآية الله الحاج السيد محمد هـادي الميلاني ـ دام ظله (88) ولازمت آية الله السيد مهدي الشيرازي(89) طاب ثراه(90).

وقد ألّفت كتاب «السعة والرزق» وجمعت فيه حسب الحاجة، أخبار أسباب الفقر وموجبات الرزق، وجعلته مشتملاً على مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة، وقد جاءت المقدمة متضمنة للتنبيهات اللازمة، بينما أوردت في الفصل الأول أسباب الفـقر، وفي الفصل الثاني الأشياء التي تطرد الفقر، وأما الفصل الثـالث في بيان أسباب الرزق، وجاءت الخاتمة مبينة في أهمية قضاء الحوائج عامة. وقد طُبع مرّتـين حتى الآن(91).

أما الكتاب الثاني، فهو «آل الكرباسي» وهو الذي بين يديك، وقد كتبته شارحاً سيرة هذه العائلة ابتداءً من الجدّ الأعلى المرحوم الشيخ الكرباسي الى يومنا هذا.

والكتاب الثالث هو «تاريخچه كربلا» أو «دليل الزوّار» وقد بدأت فيه قبل واقعة كربلاء، وأوردت فيه فضيلة كربـلاء وترابها وتأثـيراتها، ثم ذكرت الحوادث التي ألمَّتْ بهذه المدينة(92) والتعميرات التي توالت على مرقد الإمام الحسين(ع) وذكرت فيه المدارس والمقابر المشهورة في كربلاء.

وقد تزوجت عام 1351هـ(93) في كربلاء(94) ولديّ ابنان(95) هما:

1 ـ محمد صادق. 2 ـ محمد صالح.

ألف) الشيخ محمد صادق الكرباسي

هو الشيخ محمد صادق بن محمد بن أبي تراب (علي) بن محمد جعفر ابن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، المولود في الخامس من ذي الحجة الحرام سنة 1366هـ، في كربلاء(96) والذي درس علوم المقدمات، وأتمّ دراسة السطوح «الرسائل» و«المكاسب» و«الكفاية»، ثم بدأ بدراسة بحث الخارج(97)، ولديه كتب عديدة.

أما أولاده(98) فلديه الآن ابن واحد فقط هو: 1 ـ علاء الدين الكرباسي.

أ) الأستاذ علاء الدين الكرباسي

هو الأستاذ علاء الدين بن محمد صادق بن محمد بن أبو تراب (علي) بن محمد جعفر الكرباسي المولود عام 1391هـ(99) وهو من الطبقة الخامسة(100).

باء) الشيخ محمد صالح الكرباسي

هو الشيخ محمد صالح(101) بن محمد بن أبو تراب (علي) بن محمد جعفر بن الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي المولود في ليلة الخميس العاشر من جمادى الأولى عام 1376هـ، وهو يدرس الآن شرح اللمعة والمعالم وغيرهما(102).

هداهما الله تعالى الى مرضاته، وجعلهما من العلماء العاملين إن شاء الله.

تمّ هذا الكتاب بعون الملك الوهاب في سنة 1391هـ


 

(1) للتعرف على سيرة الشيخ محمد جعفر راجع: تذكرة القبور: 94، دانشمندان وبزرگان إصفهان: 108، الكرام البررة: 1/240 ـ 241، الذريعة: 23/180 و 187، أحوال حاجي كرباسي وأولادش: 43 ـ 44، الأعلام:9/154، أثر آفرينان: 5/27، بيان المفاخر: 1/285 ـ 287، فهرست كتب خطي كتابخانه هاي إصفهان: 227 ـ 233، نجوم السماء: 1/68، تراجم الرجال: 1/231.

(2) جاء في كتاب الكرام البررة أن تاريخ الولادة كما هو في المتن، أي سنة 1219هـ، أما ما ذكره المحقق الروضاتي فهو غير صحيح ومنشأ الالتباس يعود الى ما ورد في حواشي كتاب تذكرة القبور، حيث أورد أن الحاج محمد رضا، وهو النجل الآخر للشيخ الكرباسي، ولد في ليلة 14 من شهر رمضان عام 1219هـ، وظن المحقق أن ذلك يعود الى الشيخ جعفر ـ راجع فهرست كتب خطي كتابخانه هاي إصفهان: 228. والجدير بالذكر أن صاحب كتاب گناباد ذكر أن تاريخ ولادة الشيخ محمد جعفر كان يوم 6 محرم سنة 1229هـ.

(3) تتلمذ شيخنا الجليل محمد جعفر الكرباسي على والده العلامة الشيخ الكرباسي، والسيد حجة الاسلام شفتي، والحاج محمد جعفر الحكيم اللنگرودي ـ راجع بيان المفاخر: 1/285.

(4) هذا الكتاب كما ذكر صاحب مكارم الآثـار ضمن وقائع سنة 1292هـ، متحد مع كتاب التحفة الجعفرية، وهو كتاب ضخم ومفصّـل في الديات، وقد انتهى المؤلف منه ليلة 18 من شهر رمضان المبارك سنة 1284هـ. وقد ذكره الطهراني في الذريعة تحت عنوان «الديـات المبسوطـة» بأنه كان بالفارسية ـ راجع فهرست كتب خطي كتابخانه هاي إصفهان: 228 ـ 229، الذريعة: 8/285، بيان المفاخر: 1/286.

(5) هذه الرسالة التي تشمل على رسالة الديات، مؤلفة هي الأخرى باللغة الفارسية أيضاً.

(6) العبارات التي بين قوسين هي للمؤلف نفسه وليست لصاحب الكرام البررة.

(7) الظاهر أن المؤلف كتب عن سيرة العلامة والده وترجمة حياته رسالتين، الأولى رسالة منفصلة ومستقلة عن سيرة الشيخ وأحواله، وكذلك عن حياة السيد حجة الاسلام. ونصّ عبارته جاءت في خاتمة كتاب منهج الرشاد هكذا: وقد أفردت ذكر أحوالهما (حاجي وسيد) في رسالة على حده.... والثانية ما ذكره في خاتمة كتاب منهاج الهداية، عن سيرة والده. والواقع أن ما ذكره في المنهاج هو مختصر لما جاء في الرسالة السابقة ـ راجع فهرست كتب خطي كتابخانه هاي إصفهان: 228 ـ 232، الذريعة: 23/179، بيان المفاخر: 1/286.

(8) النسخة المحفوظة عند المحقق الروضاتي والتي ذكر عنها تقريراً مفصلاً في فهرست المخطوطات، عبارة عن شرح لكتاب إرشاد الأذهان، للعلامة الحلي، تحت عنوان: منهج الرشاد الى أحكام الدين والإيمان. وشرح الإرشاد هذا منحصر بقسم الطهارة فقط. كتب الرسالة محمد رضا نجف آبادي الإصفهاني بخطه الجميل سنة 1274هـ، والنسخة الوحيدة هذه قام المؤلف بتصحيحها من البداية الى النهاية بصورة كاملة، وكتب عليها حواشي بخط يده ـ راجع فهرست كتب خطي كتابخانه هاي إصفهان: 227 وما بعدها. جاء في الصفحة الأولـى من كتاب شرح الإرشاد أبيات عدة باللغة الفارسية في مدح مؤلفه المرحوم الحاج الشيخ محمد جعفر، الذريعة 23/187، ننقل ترجمة النص الفارسي وهي: هذا ما قاله بعض الشعراء الألباب في مدح مصنف هذا الكتاب في 1267هـ، طوبى له وحسن مآب.

وأما الترجمة النثرية للأبيات الواردة في هذا المقام، فهي كالتالي:

اثنان في هذه الدنيا هما نور الله في العالم

شـمل نورهما الدنيا بأسرها ونوّرا

صار ذاك بقدرة الأزل عقلاً مجسماً

وذا صار من فضل الإله روحاً مصـورا

ذاك نشر أحاديث النبي وروّج ديـنه

وذا وضّح أحكام الإله في الأنـام وفـسّرا

كان ذاك عالماً بعلمٍ أزليّ وعارفـاً به

وذا أصبح حاكماً لأحكام النبي وقاضياً أكبرا

سوف أبـوح لك باسميهـما لتعلم

ذاك جعفر الصادق وذاك كان صادقاً جعفرا

والله عنده حسن الصواب.

(9) ومن الجدير بالذكر أن كتاب منهج الهداية للمرحوم الشيخ الكرباسي طبع سنة 1263هـ، بهمة بعض الخيّرين وجهود المرحوم الحاج الشيخ محمد جعفـر الكرباسي الذي له مقالة في نهايـة الكتاب أيضاً، وكان الشيخ محمد جعفر قد قرأ في حياة والده منهاج الهداية مع أحد تلامذة أبيه ألا وهو المرحوم السيد حسن الخراساني، وقد انتهت تلك المقابلة قراءةً في شهر رمضان المبارك سنة 1253هـ راجع الذريعة: 23/180، تراجم الرجال: 1/231.

(10) كان المرحوم آية الله السيد محمد حسين الخوئي المعروف بالسيد محمد الترك عالما فاضلا ومحققا جليلا وزاهدا عابدا وموضع ثقة العامة والخاصة، وكان لسنين طويلة إمام مسجد الشاه (السابق) في إصفهان. توفي يوم الثلاثاء 29 ربيع الأول سنة 1266هـ راجع تاريخ علمي واجتماعي إصفهان: 104، دانشمندان وبزرگان إصفهان: 481، زندگاني جهان گير خان قـشقائي: 39، تاريخ إصفهان للجابري: 172.

(11) للتعرف على سيرة المرحوم آية الله الحاج الشيخ محمد حسين النجفي الكرباسي، لابد من مراجعة المصادر التالية: ماضي النجف وحاضرها: 2/236، نقباء البشر: 2/583، معجم رجال الفكر والأدب: 3/1609، المنتخب: 475، الذريعة: 12/193 و 23/105، بقايا الأطياب: 96، گنجينه دانشمندان: 2/243 ـ 244، سراج المعاني: 174 ـ 175، مقدمة وسيلة الوصول: 4 ـ 6، دائرة المعارف للأعلمي: 16/350، المرشد: 11 ـ 12/129 ـ 156.

(12) كان المرحوم الحاج الشيخ محمد حسين النجفي الكرباسي قدس سره أنموذجا صادقا لأسلافه الصالحين في الزهد والورع والتقوى. وبعد عمر مبارك بلغ 95 عاما قضاه بتهذيب الذات والعزوف عن زينة الحياة، لبّى نداء ربه في تمام الساعة الثانية بعد ظهر يوم الاثنين التاسع من شهر رجب سنة 1418هـ (19/8/1376 ش)، وشيّع جثمانه الطاهر في اليوم الثاني الى مثواه الأخير في مدينة قم، ودفن في جوار حرم كريمة أهل البيت(ع) السيد فاطمة المعصومة، في إحدى حجرات الصحن الشريف. حشره الله مع مواليه. اتصف رحمه الله بصفاء النفس وهدوء الروح ونقاء القلب، وكان مخالفاً لهواه مطيعاً لأمر مولاه، جامعاً للعلم ملتزماً بالعمل. ورغم السنين الأخيرة التي كان فيها رهين المحبسين المرض والفراش، لم تنبس ببنت شفتاه بشكوى أو اعتراض، بل كان مسلماً أمره لقضاء الله وقدره، ولم يكن يسعى وراء زيف مالها وزوال لذائذها، قانعاً بقلة الزاد ومفكراً بطول الطريق. وقد جاب المرحوم البلدان الاسلامية متحملا المشاق الكثيرة في سبيل تحقيق العلوم والمعارف الاسلامية ولطبع بعض النصوص القديمة المهمة ككتاب عقد الدرر في أخبار المنتظر، وهو من تأليف يوسف المقدسي الشافعي، وكذلك كتاب الفصول المهمة لإبن الصباغ المالكي، حيث نـشر الكتاب الأول بعد تحقيقه من قبل المرحوم في مصر، بينما نشر الكتاب الثاني في لبنان بعد تحقيقه.

(13) وفي هذه الفترة استـفاد من مجلس الفقيه الكبير العلامة الحاج الشيخ محمد حسن قاضي العسكر المتوفى عام 1382هـ، حيث درس عنده شرح اللمعة.

(14) وفي نفس السنة التي تشرف بها للذهاب الى مكة المكرمة، وصل إليه نعي والده.

(15) وبالاضافة الى الأساتذة المذكورين، فقد حضر درس الشيخ عبد الحسين الرشتي المتوفى عام 1373هـ، والشيخ مرتضى الطالقاني المتوفى عام 1364هـ، والمرحوم السيد حسين البادكوبي المتوفى عام 1352هـ، كما ودرس الكلام لدى المرحوم الشيخ محمد جواد البلاغي المتوفى عام 1352هـ، وحضر درس الأصول عند المرحوم آية الله الشيخ حسين الحلي قدس سره المتوفى عام 1394هـ، وفي إصفهان درس لدى المرحوم آية الله السيد محمد صادق الخاتون آبادي المتوفى عام 1348هـ. ـ راجع ماضي النجف وحاضرها: 3/237، نقباء البشر: 1/583.

(16) الجزء الثاني من هذه المحاضرات التي تحمل عنوان وسيلة الوصـول الى حقائق الأصول، وقد طبع من قبل جامعة مدرسين الحوزة العلمية في قم سنة 1422هـ.

(17) هذه المحاضرات تحتوي على دورة كاملة للأصول، وهي ماثلة تحت الطبع.

(18) هو وأولاده وأحفاده، سجلوا لقبهم في وثائق النفوس باسم «نجفي كلباسي».

(19) وله ابنة واحدة هي: فاطمة، المولودة في إصفهان بتاريخ 14/8/1359هـ (26/6/1319 ش)، وتوفيت في قم بتاريخ 27/8/1422هـ (23/8/1380 ش).

(20) وممن درس عندهم الشيخ ستوده الأراكي والشيخ فاضل اللنكراني، حيث تتلمذ عليهم اللمعة والمكاسب والكفاية، كما حضر دروس العلماء الأعلام: السيد كاظم الشريعتمداري، والسيد محمد رضا الگلبايگاني، والسيد محمد الشيرازي، بالاضافة الى والده المعظم، وله ثلاث بنات هنّ: 1 ـ زهراء (فرشته) المولودة في 3/8/1391هـ (2/7/1350 ش)

2 ـ زهره (نرجس) المولودة في 2/9/1393هـ (10/5/1352 ش)، وكلتاهما تحملان شهادة البكالوريوس في علم النفس. 3 ـ زينب (فريضة) المولودة في 1/5/1406هـ (22/10/1364 ش) وهي طالبة جامعية.

(21) ولد سنة 1331 ش، وهو يسكن في الولايات المتحدة الأميركية حاليا، وقد نال إجازة في المحاسبة من إحدى جامعات بنگلور في الهند وليس له ذرية من الذكور، بل له ابنتان هما: ليلى المولودة في 30/12/1398هـ (10/9/1357ش)، ونيلوفر المولودة في 12/12/1403هـ (29/6/1362 ش).

(22) ولد الأستاذ محمد رضا سنة 1368هـ (1327 ش)، حصل على شهادة في علم الاجتماع من الولايات المتحدة الأميركية، وله ابن واحد واسمه:

1 ـ محمد مهدي، المولود سنة 1404هـ (1362 ش). وهو طالب في جامعة طهران.

(23) ولد الأستاذ محمد علي سنة 1376هـ (1335 ش) وله ابن واحد هو:

1 ـ محمد أمين، وكانت ولادته عام 1413هـ (1371 ش). كما أن له ابنتين هما: إلهام المولودة في 30/12/1409هـ (12/5/1368 ش)، وزهراء المولودة في 13/3/1411هـ (20/7/1369 ش).

(24) ولد الأستاذ محمد حسن سنة 1380هـ (1339 ش) وله ولدان هما:

1 ـ محمد حسين المولود عام 1410هـ (1368 ش). 2 ـ محمد هادي، وكانت ولادته عام 1416هـ (1374 ش).

(25) ولد الحاج مرتضى عام 1335هـ، وتوفي في اليوم التاسع من محرم الحرام (ليلة عاشوراء الحسين(ع)، سنة 1424هـ، الموافق 22/12/1381 ش)، وله ابن واحد هو:

1 ـ علي رضا، وكانت ولادته بتاريخ 4/5/1397هـ (3/2/1356 ش). وله من البنات أربعة وهنّ: فاطمة المولودة بتاريخ 3/8/1373هـ (18/1/1333ش) وتحمل شهادة الدبلوم، ومنصورة المولودة بتاريخ 6/12/1375هـ (24/4/1335ش) وتحمل شهادة الليسانس في علم الأحياء، وزهراء المولودة بتاريخ 3/1/1379هـ (18/4/1338ش) وهي تحمل شهادة الليسانس في الأدب، وإلهه المولودة بتاريخ 5/2/1386هـ (5/3/1345 ش) وتحمل شهادة الليسانس في الأدب أيضا.

(26) توفي الحاج مهدي سنة 1406هـ (1364 ش) بعد تعرضه لجلطة دماغية، ودفن في مقبرة بهشت زهراء في طهران، وقد أضاف كلمة «مسجد شاهي» إلى لقبه الكرباسي.

(27) للحاج مهدي الكرباسي ثلاثة أولاد، ذكر المؤلف اثنان منهما، أما الابن الثالث فهو:

1 ـ أبو الفضل، وكانت ولادته في 23/7/1404هـ (24/2/1363 ش).

(28) وللأستاذ عباس له ابن واحد واسمه:

1 ـ محمد معين، وكانت ولادته سنة 1411هـ (1369 ش).

(29) ولد الأستاذ مهدي سنة 1321هـ (1291 ش)، وتوفي عام 1401هـ (1359 ش).

(30) ولد الأستاذ علي رضا سنة 1379هـ ( 1338 ش)، وله ولد واحد هو:

1 ـ مهدي، والذي ولد عام 1408هـ (1366 ش).

(31) راجع دانشمندان وبزرگان إصفهان: 109.

(32) راجع دانشمندان وبزرگان إصفهان: 109.

(33) كان للمرحوم الأستاذ محسن الكرباسي ثلاثة أولاد هم:

الأول) فضل الله، وكانت ولادته عام 1344هـ (1304 ش) ويسكن مدينة إصفهان، وله ثلاثة أبناء هم:

1 ـ الأستاذ حسين، ولد سنة 1373هـ (1332 ش) ويسكن إصفهان، وله ولدان هما:

أ ـ كسرى، ولد سنة 1407هـ (1365 ش) ويسكن مدينة إصفهان.

ب ـ سينا، ولد سنة 1410هـ (1368 ش) ويسكن مدينة إصفهان.

(34) ولفضل الله بالاضافة الى أبنائه الثلاثة ابنتان هما: ناهيد المولودة سنة 1377هـ (1336 ش)، ومريم المولودة سنة 1385هـ (1344 ش).

2 ـ الأستاذ حسن، ولد سنة 1375هـ (1334 ش) ويسكن إصفهان، وله بنت واحدة هي ستارة المولودة عام 1399هـ (1358ش)، بالاضافة الى ولدين هما:

أ ـ الأستاذ علي، وكانت ولادته عام 1402هـ (1360 ش)، ويسكن مدينة إصفهان.

ب ـ الأستاذ آرش، وكانت ولادته عام 1408هـ (1366 ش) ويسكن مدينة إصفهان.

3 ـ الأستاذ محسن، ولد سنة 1390هـ (1348 ش) ويسكن مدينة إصفهان.

الثاني) الأستاذ كمال، ولد سنة 1347هـ (1307 ش) ويسكن مدينة إصفهان، كما أن له ولدين هما:

1 ـ الأستاذ محمد، ولد بتاريخ 30/1/1374هـ (6/7/1333 ش) ويسكن مدينة إصفهان وله ابنتان هما: صفورا المولودة في 13/9/1402هـ (14/4/1361 ش) وسميرا المولودة في 3/12/1403هـ (20/6/1362ش).

2 ـ مهدي، ولد سنة 1369هـ (1328 ش) ويسكن مدينة إصفهان، وله ولدان هما:

أ ـ الأستاذ فرهاد، ولد نحو عام 1406هـ (1364 ش) ويسكن مدينة إصفهان.

ب ـ الأستاذ فرشاد، ولد سنة 1408هـ (1366 ش) ويسكن مدينة إصفهان.

الثالث) الأستاذ پرويز، وكانت ولادته عام 1360هـ (1319 ش) ويسكن مدينة إصفهان وله ابن واحد هو:

1 ـ الأستاذ پويان، ولد سنة 1400هـ (1358 ش) ويسكن مدينة إصفهان.

(35) انتقل الى رحمة الله تعالى ودفن في مدينة إصفهان.

(36) قدم الوالد قدس سره ذكره قبل أبيه مع أن ولادته كانت بعده لتكون ترجمته في نهاية الكتاب، حيث أن الشيخ أبو تراب ولد سنة 1279هـ والشيخ موسى ولد سنة 1288هـ، بينما ولدت بينهما السيدة مريم سلطان بتاريخ 1/شعبان/1382هـ، حسب ما ورد على ظهر القرآن ـ نجل المؤلف.

(37) راجع دانشمندان وبزرگان إصفهان: 108.

(38) جاء في ظهر القرآن بخط والده الشيخ محمد جعفر الكرباسي قدس سره ما ترجمته كالتالي: «ولد الابن المبارك والميمون بعد أربعة ساعات وعشرة دقائق من غروب ليلة الخميس 25 شهر شعبان المعظم سنة 1288هـ، وسمّي تيمناً وتبركاً باسم موسى ابن جعفر(ع) ولقّب بالرضي وكنّي بأبي البركات، وقبل الولادة سمّي بمحمد. اللهم طوّل عمره في رضاك وبلّغه الى أقصى مراتب العلم والعمل واجمع له خير الدنيا والآخرة بمحمد وآله الطاهرين عليهم الصلاة والسلام» ـ نجل المؤلف.

(39) توفي الأستاذ محمد مهدي پور كرباسي سنة 1405هـ (1363 ش) في مدينة إصفهان. ومما يذكر أن لقبه المسجل في وثيقة النفوس هو «پور كلباسي».

(40) الأستاذ قوام الدين پور كرباسي يسكن مدينة إصفهان، أُحيل على التقاعد وهو برتبة عقيد.

(41) ولد الأستاذ سينا عام 1384هـ (1343 ش) وهو أستاذ في جامعة إصفهان، ناهزت مؤلفاته وأبحاثه العشرين منها:

1 ـ رشد عواطف در كودكان. أي نمو العواطف عند الأطفال.

2 ـ بررسي ونقد نظرية شخصيت كارل راجرز. أي دراسة ونقـد للنظرية الشخصية التي تبناها كارل راجرز، له ولد واحد هو:1 ـ پارسا، ولد 1416هـ (1374 ش).

(42) ولد الأستاذ حسام الدين عام 1357هـ (1316 ش)، وله ابن واحد هو:

1 ـ سپهر، ولد سنة 1408هـ (1373 ش).

(43) ولد الأستاذ رضا سنة 1360هـ (1319 ش).

(44) ولد الأستاذ جواد سنة 1367هـ (1326 ش) ويقيم في أميركا، وله ولدان هما:

1 ـ الأستاذ سهند، ولد سنة 1399هـ (1357 ش).

2 ـ الأستاذ سهيل، ولد سنة 1404هـ (1362 ش).

(45) المطابق لعام 1328 ش.

(46) المطابق لعام 1336 ش.

(47) ولد الأستاذ حميد سنة 1380هـ (1339 ش) وله ابن واحد هو:

1 ـ رامتين، ولد سنة 1415هـ (1373 ش).

(48) جاء في خط المؤلف «تقي پور» ولعله أراد پور كرباسي ـ نجل المؤلف.

(49) انتقل الأستاذ محمد تقي پور كلباسي الى رحمة الله تعالى سنة 1419هـ (1377 ش).

(50) جاء في خط المؤلف أربعة، حيث لم يذكر الخامس وهو هادي، وقد أضافه المحقق في المتن، إلا أننا لأمانة النقل أوردناه في الهامش ـ نجل المؤلف.

(51) الابن الخامس للأستاذ محمد تقي هو هادي المولود بتاريخ 24/3/1392هـ (17/2/1351 ش). كما أن للأستاذ محمد تقي ثلاث بنات هنّ: وزهراء المولودة بتاريخ 20/6/1366هـ (21/2/1327 ش)، ومرضية المولودة بتاريخ 5/12/1390هـ (12/11/1348ش)، وفاطمة المولودة بتاريخ 17/12/1375هـ (4/5/1336ش).

(52) الدكتور حسين پور كرباسي، من الأطباء المشهورين والبارزين، مختص بأمراض القلب والشرايين، وله ثلاثة كتب:

1/فشار خون بالا. أي ضغط الدم العالي، وقد طبع عام 1421هـ (1379 ش).

2/شناخت ودرمان. أي المعرفة والعلاج.

3/شناخت وبررسي ودرمان كلسترول بالا در بزرگان. أي معرفة وتحقيق وعلاج الكلسترول العالي عند كبار السن، وقد طبع سنة 1413هـ (1371 ش).وللأستاذ حسين ولدان هما:

1 ـ الأستاذ فرهاد، المولود بتاريخ 29/9/1397هـ (22/6/1356 ش).

2 ـ الأستاذ فرزاد، المولود بتاريخ 13/12/1404هـ (19/10/1362 ش).

(53) وللأستاذ حسن ولد هو:

1 ـ الأستاذ مجيد المولود بتاريخ 3/5/1397هـ (2/5/1356 ش).

(54) للأستاذ علي ولد واحد هو:

1 ـ الأستاذ سيامك، المولود سنة 1404هـ (1363 ش).

(55) وللأستاذ محمود ولدان هما:

1 ـ سلمان.

2 ـ سارنك.

(56) ومما تجدر الاشارة اليه أن «أبو تراب» هو كنيته، وأن اسمه علي، كما هو مثبت على ظهر القرآن الذي في حوزتي، وبخط والده الشيخ محمد جعفر، ولكنه اشتهر بالكنية، حتى لم يعد يُعرف إلا بها، كما لقب بالمفيد ـ نجل المؤلف.

(57) راجع نقباء البشر: 1/29، ماضي النجف: 3/233، دانشمندان وبزرگان إصفهان: 109، مجلة المرشد: 11 ـ 12/120، معجم رجال الفكر والأدب: 1/140.

(58) لازلت أحتفظ بهذا القرآن الموروث من المرحوم الشيخ محمد جعفر الكرباسي وربما من الشيخ محمد ابراهيم الكرباسي، وجاءت ترجمة النص الذي ورد فيه بخط الجد الشيخ محمد جعفر الكرباسي قدس سره كالتالي: «ولد الابن الميمون المبارك في يوم الاثنين السابع من جمادى الأولى بعد مضي أربع ساعات من طلوع الشمس تقريباً وسمّي بعلي وكنّي بأبي تراب ولقّب بالمفيد، وقبل أن يولد سمّي بمحمد. اللهم بلغه أقصى مراتب العمر مع الصحة والعافية وخير الدنيا والآخرة واحفظه من كل آفة وبليّة بمحمد وآله الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين في سنة تسع وسبعين بعد مائتين وألف» ـ نجل المؤلف.

(59) إن المرحوم الشيخ محمد باقر الكرباسي عرض كتب والده في المزاد العلني، وكان فيه من النفائس، منها مؤلفات والده، وشجرة النسب التي كان قد حدد فيها جميع أجدادنا الى مالك الأشتر، ولم يكن يعلم بذلك، فندم بعدها، ولات ساعة مندم ـ نجل المؤلف.

(60) جاء في مجلة المرشد: 11 ـ 12/121 «انه كان من أنصار المشروطة التي ظهرت عام 1324هـ، وكانت له مساهمات جادة أيام تمرد أهالي العتبات المقدسة في العراق عام 1333هـ، وصنّف في خانة المتجددين، حيث دعا مع زمرة من زملائه العلماء الى الوقوف أمام المدّ الغربي بالاضافة الى الجهاد والوقوف أمام الغزو الثقافي البريطاني بفتح المدارس الحديثة والتي تتناسب وتطور الحياة بدلا من تحريمها، وكان يرى بأن الغزو الثقافي لابد وأن يقابل بالمثل إن لم يكن بالأحسن والأفضل، وكان يحث تلامذته وأبناءه على تعلم اللغة الاجنبية للوقوف على ثقافتهم وحضارتهم لأجل محاربتهم بأساليبهم، مضافاً الى الاخذ بما صلح منها لتطوير الحياة. توفي أيام الحصار البريطاني للنجف الأشرف».

(61) المرحوم آية الله السيد أبو القاسم ابن سيد أحمد الحسيني الكاشاني قدس سره المتوفى عام 1318هـ، كان عالما تقياً جليل القدر، وكان من المقربين لدى كل من المرحوم آية الله السيد علي بحر العلوم، والمرحوم آية الله السيد محمد حسن المجدد الشيرازي قدّس سرّهما. ومن مؤلفاته:

1/المشكاة الظاهرة في أحوال الخمسة الطاهرة(ع).

2/كشف الأسرار الخفية في شرح الدرة النجفية.

ومن الجدير بالذكر أن أولاده وأحفاده اختاروا بعده لقب «المجتهدي» ـ راجع نقباء البشر: 1/60، الشجرة الطيبة: 2/9، گنجينه دانشمندان: 9/218، مع علماء النجف الأشرف: 2/28.

(62) وفي الواقع ان تسلسل أولاد الشيخ أبو تراب قدس سره جاء على النحو التالي، مع ذكر الكنية ثم اللقب ومكان الولادة ثم تاريخها ومن ثم مكان الوفاة وتاريخه:

1 ـ محمد باقر.. أبو المكارم.. الفيض.. النجف 27/2/1308هـ.. إصفهان 1/8/1395هـ.

2 ـ محمد تقي.. أبو الحسن.. فخر الدين.. النجف 21/12/1310هـ.. النجف../../....هـ

3 ـ زهراء بيگم... بي بي خانم.. النجف 12/5/1313هـ.. إصفهان 7/12/1415هـ

4 ـ خديجة بيگم... عذراء خانم.. النجف 16/8/1315هـ.. النجف...

5 ـ محمد جعفر.. أبو العباس.. الفياض.. النجف 9/2/1317هـ.. النجف 22/8/1320هـ

6 ـ مرضية بيگم... منور خانم.. النجف 18/9/1319هـ.. النجف../../....

7 ـ محمد ابراهيم.. أبو الفتوح.. علم الهدى.. النجف 20/3/1321هـ.. إصفهان 12/7/1410هـ

8 ـ محمد الأول...... النجف.. 25/11/1323هـ.. النجف 7/12/1323هـ

9 ـ محمد (الثاني).. ابو الحسن.. جمال الدين.. النجف 3/11/1324هـ.. قم 9/6/1399هـ

10 ـ فاطمة... رفعة الملوك.. النجف.. 22/2/1328هـ.. إصفهان 27/10/1417هـ

11 ـ علي.. ابو الحسن.. المرتضى.. النجف 27/4/1332هـ.. النجف 2/1/1337هـ

12 ـ مصطفى.. ابو القاسم... النجف 11/12/1333هـ.. النجف 11/1/1337هـ ومن الجدير ذكره ان الأخيرين هما من حرمه كريمة السيد علي الخادمي، وأما العشرة الآخرون فهم من حرمه الأولى كريمة السيد أبو القاسم الكاشاني، وسبعة منهم درجوا في حياته، كما أنه تزوج بعد وفاة حرمه الثانية بالسيدة خديجة أم محمد علي الخراط، جدي من قبل أمي، وكانت هي ترعى شؤون والدي ـ ومن هنا كان زواج والدي بوالدتي ـ وكان وفاتها في 9/6/1376هـ نجل المؤلف.

(63) ذكر مؤلف كتاب ماضي النجف وحاضرها أن وفاته كانت في عام 1335هـ، وهو بالتأكيد غير صحيح.

(64) ولقد بدأت بتنفيذ رغبة والدي قدس سره في تجديد قبرهما، وذلك لدى تشرفي بزيارتي الأخيرة للنجف الأشرف، بعد سقوط نظام صدام، في جمادى الثانية 1424هـ نجل المؤلف.

(65) ماضي النجف وحاضرها: 3/233، معجم رجال الفكر والأدب: 1/140.

(66) ورد على ظهر القرآن بخط الشيخ أبو تراب الكرباسي قدس سره ما ترجمته: «ولد الابن الميمون المبارك في يوم الاحد 27 من شهر صفر المظفر سنة 1308هـ، قبل غروب الشمس بساعة تقريبا وسمّي بمحمد باقر وكنّي بأبي المكارم ولقّب بالفيض، وقبل الولادة سمّي بمحمد، وكانت ولادته بالنجف الاشرف. اللهم بلّغه الى أقصى مراتب العمر والعلم والعمل مع الصحة والعافية وخير الدنيا والآخرة».

(67) توفي الشيخ محمد باقر بن أبي تراب (علي) الكرباسي في غرة شهر شعبان سنة 1395هـ، ودفن في التكية الخاصة بالشيخ أبو المعالي الكرباسي قدس سره ـ راجع تاريخ تخت فولاد إصفهان: 61، وكان له من البنات خمس وهنّ: عفّت

(1339 ـ 1405هـ)، نصرت (1342 ـ 1422هـ)، بدرية (1343 ـ 1392هـ)، زهراء المولودة سنة 1345هـ، وفاطمة المولودة سنة 1347هـ.

(68) لبّى الحاج محمد علي بن محمد باقر الكرباسي نداء ربه عام 1417هـ (1375 ش) ودفن في مقبرة باغ رضوان في مدينة إصفهان.

(69) وللحاج محمد علي ابنة واحدة هي: زهرة المولودة بتاريخ 1/9/1366هـ (28/4/1326 ش).

(70) للأستاذ عباس بن محمد علي الكرباسي ولدان هما:

1 ـ الأستاذ حميد رضا، وكانت ولادته عام 1396هـ (1354 ش).

2 ـ الأستاذ علي محمد، وكانت ولادته سنة 1410هـ (1368 ش).

(71) المهندس مصطفى بن محمد علي الكرباسي، شبيه جده وأبيه، عالي الهمة، قاضي حوائج السائلين، حلاّلاً لمشاكل الناس باذلا في ذلك كل ما في وسعه، وهو يسكن مدينة طهران في الوقت الحاضر، وله ثلاثة أولاد، هم:

1/الأستاذ علي رضا، ولد سنة 1404هـ (1362 ش).

2/الأستاذ محمد ابراهيم، ولد سنة 1407هـ (1365 ش).

3/الأستاذ أحمد رضا، ولد سنة 1413هـ (1371 ش).

(72) بدأ الحاج أحمد بن محمد باقر الكرباسي العمل في مديرية العلوم والثـقافة بإصفهان، بعد أن حصل على درجة خبير متميز، ولا يزال يشغل هذا المنصب في مدينته، وله ابنة واحدة هي حوري المولودة سنة 1394هـ (1352 ش)، نالت على شهادة الدكتوراه في طب الأسنان..

(73) جاء في ظهر القرآن ما ترجمته: «ولد الابن الميمون المبارك في ليلة الأربعاء العشرين من شهر ربيع الأول سنة 1321هـ، وسمّي بمحمد ابراهيم وكني بأبي

الفتوح ولقّب بعلم الهدى، وقبل الولادة سمّي بمحمد «اللهم أودعته عندك فطوّل عمره في عافية وبلّغه الى أقصى مراتب العمر والعلم والعمل، واجمع له خير الدنيا والآخرة بمحمد وآله».

(74) انتقل الأستاذ علم الهدى ابراهيم بن محمد جعفر الى جوار ربه سنة 1410هـ (1368 ش) ودفن في مقبرة باغ رضوان في مدينة إصفهان، وله ابنة واحدة.

(75) ومع الأسف فان أعداء الدين الاسلامي من التيار الغربي عملوا على إجراء تغييرات في ايران عبر مليكها رضا خان البهـلوي، ومن تلك الأعمال منع الحجاب، ومسألة توحيد الزي، فبذلك أُجبرت المرأة الايرانية المؤمنة أن تخلع حجابها بالقوة، كما أجبروا العلماء وطلبة العلوم الدينية بخلع أزيائهم، وقد استثني من ذلك بعض المراجع من الشيبة وبعض الخطباء البارزين وأئمة الجماعة، وقد مُنحوا بطاقة بذلك، عليهم ابرازها لرجال الأمن عند الضرورة، وأما غيرهم من رجال العلم فكانوا يأتون المساجد فيلبسون العمامة فيها، أو لدى ارتقائهم المنبر، بينما كانت المرأة تحمل عباءتها لتلبسها عند الصلاة في المسجد، وكان رجال الأمن يتعاملون معهم في الشوارع والأزقة بقسـوة لا متـناهية، ويهـينوهم ويجلبونـهم الى دوائرالشرطة لمعاقبتهم، ومن الاجراءات التي تتخذ بحق هؤلاء، حلق لحاهم وخلع العمامة وإجبارهم على وضع القبعة الافرنجية على رؤوسهم وأخذ ثمنها منهم، وكان بعض المتطفلين من أتباع الهوى ممن ينطبق عليه المثل المعروف: «الناس على دين ملوكهم» كانوا يلومونهم على ارتداء الحجاب أو العمامة، وربما عيّروهم بكلمات نابية، ولا يُركبونهم في السيارة. كما انقطعت عنهم المساعدات التي كانت تقدم لطلبة العلوم الدينية، بسبب المضايقات التي فرضتها الحكومة الجائرة، مما دفع بالكثير منهم الى خلع زيهم العلمائي، وجلوس المرأة في البيت. وصادف أن زرت ايران في تلك الفترة لأتشرف بزيارة الإمام الرضا(ع)، فلم أجد في الأزقة والطرقات، ـ خلال مدة إقامتي التي استغرقت ثلاثة أشهر والتي شملت مدينة قم و إصفهان و أهواز و تبريز و زنجان ورضائية ـ مَن ارتدى الزي العلمائي إلا القليل من المعمرين، ولذلك سلكت طريق الشمال عبر تبريز وغيرها في طريق عودتي الى العراق، تحسباً من أن يعترضني بعض أزلام النظام. هذا وقد لاحظت أن النظام الحاكم قد منع إقامة المجالس الحسينية، وكان يعاقب من يقيمها، ولكنهم غفلوا من أن الله هو الحافظ لدينه، حيث ورد في القرآن الكريم: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ‌ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}، ومضت الأيام ودارت السنون والأعوام وقد تبدلت الأمور، إذ نشاهد الآلاف المؤلفة من العلماء وطلاب العلوم الدينية يرتدون الزي، وتعتبر قم المقدسة من أهم حواضر العلم في العالم، وتضم حوزتها أكثر من خمسة آلاف طالب علم ناهيك عن بقية الحوزات الموجودة في مشهد المقدسة، والمدن الأخرى، والحمد لله رب العالمين: {يُرِ‌يدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ‌ اللَّـهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّـهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَ‌هُ وَلَوْ كَرِ‌هَ الْكَافِرُ‌ونَ } ـ المؤلف.

(76) ولما أحيل على التقاعد، عمد الى العمل في المحاماة الى أن توفاه الله ـ نجل المؤلف.

(77) كما أن للاستاذ محمد ابراهيم علم الهدى ابنة واحدة هي: بهجت المولودة بتاريخ 28/9/1359هـ (9/8/1319 ش).

(78) فارق الأستاذ محمود بن ابراهيم الكرباسي الحياة إثر حادث سير وقع بتاريخ (2/5/1352 ش)، وترك ابنة واحدة هي: فريناز المولودة بتاريخ 23/1/1391هـ (1/1/1349 ش)، وهي استاذة في جامعة إصفهان.

(79) للأستاذ جعفر بن ابراهيم الكرباسي ابن واحد هو:

1 ـ بابك، ولد سنة 1402هـ (1361 ش).

(80) الابن الثالث: أراد من الذين بقوا على قيد الحياة وهو الابن الثاني الذي يسمى بمحمد، حيث سماه أبوه بمحمد بعد وفاة الأول قبل ولادته، كما انه تواضع فلم يضع كلمة (الشيخ ) لنفسه والاضافة جاءت من المحقق ـ نجل المؤلف.

(81) لكسب مزيد من التفاصيل عن سيرة المرحوم المؤلف، راجع المصادر التالية: نقباء البشر (مخطوط)، ماضي النجف وحاضرها: 3/236، الذريعة (في مواضع مختلفة)، مستدركات أعيان الشيعة: 9/190 ـ 191، كربلاء في حاضرها وماضيها (مخطوط)، مجلة المرشد: 122 ـ 126، دائرة المعارف للأعلمي: 16/578، عشائر كربلاء وأسرها، معجم رجال الفكر والأدب في كربلاء، وغيرها.

(82) جاء على ظهر القرآن ما ترجمته: «ولد الابن المبارك الميمون في الساعة التاسعة (الغروبية) من ليلة الأربعاء الثالث من شهر ذي القعدة الحرام سنة 1324هـ، وسمّي بمحمد ولقّب بجمال الدين، وكنّي بأبي الحسن، وسمّي قبل الولادة أيضا بمحمد. اللهم أودعته عندك وبلغه أقـصى مراتب العمر والعلم والعمل واجمع له خير الدنيا والآخرة بمحـمد وآله الأطهار صلوات الله عليهم».

(83) توفي الشيخ اللاهجي الگيلاني سنة 1348هـ.

(84) توفي الشيخ الطهراني سنة 1389هـ.

(85) توفي الشيخ الإصفهاني سنة 1393هـ.

(86) توفي الشيخ الزرندي سنة 1361هـ.

(87) توفي السيد القمي سنة 1366هـ.

(88) توفي السيد الميلاني سنة 1395هـ، ولا يخفى أن السيد الميلاني غادر كربلاء سنة 1371هـ، ليستقر في المشهد الرضوي المقدس.

(89) توفي السيد الشيرازي سنة 1380هـ، وجاء في مجلة المرشد 11 ـ 12/123: «وفي أيام الامام القمي بدأت أواصر العلاقة تتعمق بينه وبين السيد مهدي الشيرازي، فكانت تجري بينهما مداولات فقهية ثنائية في مدرسة بادكوبة، وكان كل منهما يتداول البحث والمناقشة. وبعد وفاة الامام القمي لازم بحث آية الله العظمى السيد مهدي الشيرازي، وذلك للعلاقة التي كانت تربطهما.

(90) ومن أساتذته أيضا حضرات الآيات: السيد أبو الحسن الإصفهاني (1356هـ)، الشيخ علي الشاهرودي (1351هـ) السيد أبو القاسم الطباطبائي (1362هـ)، والسيد عبد الحسين الحجة (1363هـ). وبعد أن نال المرحوم إجازة الاجتهاد من أساتذته العظام بعد إتمام دراسته، شرع بتدريس (الخارج) للفقه والأصول، فتخرّج على يديه عدد من العلماء والفضلاء. هذا ونال إجازة الرواية من الشيخ الطهراني وآخرين من العلماء الأعلام، كما نال المرحوم إجازة اجتهاد من الزعيم العظيم والمرجع الكبير المرحوم السيد أبو الحسن الإصفهاني وبعض المراجع الآخرين. وممن أتذكرهم: السيد محسن الحكيم، والسيد أبو القاسم الخوئي، والسيد مهدي الشيرازي، والسيد هادي الميلاني، والسيد شهاب الدين المرعشي والسيد روح الله الخميني قدس الله أسرارهم، وكانت أيضا بين المرحوم المؤلف وعدد من كبار المراجع العظام والفقهاء الكرام رابطة قوية وصداقة متينة، من بينهم السيد عبد الهادي الشيرازي والسيد محسن الحكيم والسيد أبو القاسم الخوئي.

كان المرحوم المؤلف ناشطاً وفعالاً في مجالات كثيرة وخاصة في النواحي الاجتماعية والثقافية والدينية، ندرج قسماً من نشاطاته للاطلاع عليها دون حصرها. تولى رئاسة وإدارة الحوزة العلمية في كربلاء، وكذلك رئاسة لجنة إمتحانات الطلبة فيها، كما كان عضواً بارزاً في الهيئة العلمائية بكربلاء، وعضو لجنة العلماء والخطباء، وعضواً في الهيئة التأسيسية والمشرفة لمدرسة الامام الصادق(ع) في كربلاء، وقد أسس مكتبة مدرسة بادكوبة العلمية كما أنه كان من وراء إعمار هذه المدرسة، بالاضافة الى دوره في اعمار المدرسة السليمية ومسجد العطارين ومسجد الشهيد الأول. تولى إمامة صلاة الجماعة لعدد من المساجد في أماكن مختـلفة، منها: المسجد الجامع (مسجد السيد علي نقي الطباطبائي المشهور بمسجد العطارين )، مسجد الشهيد الثاني، مسجد الامام موسى ابن جعفر(ع)، كما أمّ الناس في صحن سيد الشهداء(ع) في كربلاء. الجدير بالذكر أن المؤلف كان لفترة إماماً لمسجد الحكيم، الذي تولى إمامته أجداده من قبل، وذلك عندما أقام بمدينة قم، حيث طلب منه أهالي إصفهان أن يؤمهم في شهر رمضان.

(91) كانت طباعته الأولى في النجف الأشرف، ثم اعيدت طباعته في طهران، وأخرى في بيروت ولندن، كما تُرجم الى اللغة الفارسية من قبل الأستاذ مرتضى النجفي سنة 1380هـ، وطبع في قم لحد الأن أربع مرات.

(92) هذا الكتاب هو تاريخ موجز عن كربلاء صنفه باللغة الفارسية. وقد طبع في طهران عام 1394هـ. وللمرحوم المؤلف آثار أخرى هي:

1 ـ تعليقات في الأصول.

2 ـ تعليقات في الفقه.

3 ـ سلاطين الشيعة (باللغة الفارسية).

4 ـ كتاب في الأطعمة والأشربة.

(93) كان زواجه من السيدة رضية بنت الحاج محمد علي بن رحيم الخراط. ولدت في كربلاء سنة 1339هـ، وشاركته في مصاعب الحياة، وهاجرت معه الى ايران وسكنت معه في قم المقدسة الى أن وافاها الاجل فيها يوم الثلاثاء 18/رمضان/1414هـ، ودفنت في مقبرة بقيع، وقد رثاها نجلها الاكبر بقصيدة وردت في آخر الملاحق من هذا الكتاب.

(94) توفي المؤلف في مدينة قم المقدسة ليلة الأحد التاسع من شهر جمادى الثانية سنة 1399هـ (16/2/1358 ش) الموافق 6/5/1979 م، ودفن في مقبرة «قبرستان نو».

(95) الابنان: أراد من بقوا على قيد الحياة، وأما الابناء الذين توفوا في حياته فكثيرون نذكر من ورد اسمه على ظهر القرآن:

1 ـ علي 24/12/1354هـ كربلاء.

2 ـ محمد جعفر الصادق 16/2/1356هـ كربلاء

3 ـ محمد رضا ضياء 17/7/1369هـ كربلاء.

4 ـ محمد مهدي صاحب 12/8/1379هـ كربلاء.

وكلهم درجوا في حياته، فمنهم من بلغ خمسا أو عشراً من السنين، وأما عدد البنات اللواتي كتب الوالد قدس سره اسماءهن على ظهر القرآن فكانت ثمانية، لم يبق منهن على قيد الحياة سوى خمس، وسنأتي على ذكرهن في الملحق إن شاء الله تعالى ـ نجل المؤلف.

(96) جاء على ظهر القرآن: «ولد الولد الميمون المبارك المسمى محمد صادق قبل المغرب بساعتين تقريبا من اليوم الخامس من شهر ذي الحجة الحرام 1366هـ. اللهم احفظه وأطل عمره في سعة وعافية بحق محمد وآله الطيبين الطاهرين».

(97) من أساتذته بالاضافة الى والده الجليل هم حضرات الآيات: الشيخ محمد الشاهرودي، الشيخ يوسف الخراساني، الشيخ محمد رضا الإصفهاني، السيد محمد الشيرازي، السيد أبو القاسم الخوئي، السيد روح الله الخميني، السيد أحمد الخونساري، السيد أبو الحسن الرفيعي، الشيخ محمد باقر الآشتياني، السيد محمد كاظم الشريعتمداري، السيد محمد رضا الگلبایگاني، الشيخ كاظم التبريزي، الشيخ هاشم الآملي، والشيخ محمد حسين الكرباسي. أما ما خلّفه من آثاره المطبوعة فهي:

1 ـ موسوعة الإمـام الحسين(ع) في 600 مجلد وقد طُبع منها 27 مجلداً لحد الآن. وجاء تأليفها باللغة العربية، وقد انحصرت موضوعاتها في بيان التأثير الثقافي والعلمي لعاشوراء الحسين(ع) وواقعة الطف على النفوس، والتي وقعت عام 61هـ، بالاضافة الى آثارها الاجتماعـية والأدبية والسياسية، والصحـوة الدينية والثورات المطالبة بالتحرر في العالم الاسلامي، كل ذلك توضحه هذه الموسوعة القيمة، وقد طبع كتاب التعريف العربي عن هذه الموسوعـة في عام 1414هـ (1993م)، فيما تمت ترجمته الى اللغات: الانكليزية والاوردية والفرنسية والألمانية والفارسية، وذلك تسهيلا للباحث والمحقق الذي يروم الغوص في إحدى جوانب نهضة أبي عبد الله الحسين(ع)، حيث يجد ضالته بكل يسر ـ راجع دائرة معارف تشيع: 7/447.

ومن مؤلفاته المطبوعة أيضا:

2 ـ الأوزان الصرفية.

3 ـ الحج.

4 ـ الصلاة.

5 ـ الصوم.

6 ـ أعمال شهر رمضان.

7 ـ احياء الميت بفضائل أهل البيت (تحقيق).

8 ـ الموال في دراسة معمقة.

9 ـ الرؤيا بين الحقيقة والوهم.

10 ـ دور المراقد في تاريخ الشعوب.

بالاضافة الى نحو مائة مؤلف لازال مخطوطاً ـ راجع المرشد 11 ـ 12/127 ـ 135، المنتخب: 524، ماضي النجف وحاضرها: 3/236، دائرة المعارف للأعلمي، معجم رجال الفكر والأدب، عشائر كربلاء وأسرها، دائرة معارف تشيع، رجال من كربلاء، علماء وفقهاء كربلاء، شعراء كربلاء، السائرون على درب الحسين، أضواء على النهضة الحسينية، الزنبقة في التقاريظ المنمقة، الذرية الطاهرة، وغيرها.

(98) وابنه الآخر هو حسين المولود عام 1415هـ الملقب بالزكي والمكنى بأبي علي، وقد ارخ ولادته الشاعر الكبير الحاج جابر الكاظمي بقوله:

نور حسين طاول الفرقدين

ميـلاده قـرّت به كـل عـينْ

تاريخه بين حديث الرسول

حسين منّي وانا من حسينْ

وقوله بعد كلمة «تاريخه» يعادل 1415.

(99) لقب بالكاظم وكنّي بأبي الحسين، وكتب الوالد قدس سره على ظهر القرآن: «ولد الابن الميمون المبارك علاء الدين ابن الشيخ محمد صادق الكرباسي الملقب بكاظم يوم الاحد 24 شوال حدود أول طلوع الشمس الساعة 3.30 غروبية في كربلاء سنة 1391هـ» وقد ارخ ولادته الشاعر الملهم الحاج جابر الكاظمي بالتالي:

يا طلعة الحسن وشمس الغد

تلوح من اروقة الموعد

غدا نرى شمسك وضاحة

بالعز والايمان والسؤدد

للقلب تاريخ بشوق يقول

بشراك يا علاء في المولد

فان قوله بعد كلمة «تاريخ» يعادل 1391 ـ نجل المؤلف.

(100) تخرج الأستاذ علاء الدين من معاهد لندن، وله عدد من المؤلفات، طبعت بعضها وهي:

1 ـ المصارع الاسود (قصة) طبعت عام 1406هـ.

2 ـ الكلب الذكي (قصة).

3 ـ الهنود الحمر (قصة).

4 ـ نوادر جحا.

5 ـ السياسات في العالم.

6 ـ قاموس الكلمات العربية في اللغة الانكليزية.

7 ـ تراجم مبتكري الكيمياء.

كما طبع دعاء السمات مع تعليقـاته عليه سنة 1407هـ، وكذلك عمل بدعاء الندبة سنة 1407هـ، بالاضافة الى دعاء كميل، وله محاولات شعرية، وهو الآن يمارس الأعمال الحرة ـ نجل المؤلف.

(101) كذا ورد تسجيله في ظهر القرآن، إلا أنه نودي بصالح واشتهر به، وجاءت ترجمة نص ما ورد في ظهر القرآن: «ولد الابن الميمون المبارك محمد صالح المسمى قبل الولادة بمحمد ليلة الخميس العاشر من شهر جمادى الاولى سنة 1376هـ. اللهم بلغه الى اقصى مراتب العلم والعمل والعمر واجعل عاقبة امره خيرا بحق محمد وآله الطاهرين» ـ نجل المؤلف.

(102) درس الشيخ محمد صالح الكرباسي على أيدي أساتذة كربلاء وطهران وقم، ودرس الخارج على اعلام قم، وكان من أئمة صلاة الجماعة ووعاظ المنابر وخطبائها باللغتين العربية والفارسية، بالاضافة الى تأليفاتـه ومقالاته وتحقيقاته. نجح في طرح برنامج تحت عنوان «مركز الاشعاع الاسلامي للدراسات والبحوث الاسلامية» على شبكة الانترنيت العالمية، ليجيب من خلالها على أسئلة الشباب وحل مشاكلهم، كما يقوم الآن من دبي بمهامه وواجباته الدينية والاجتماعية المطلوبة، ومن مؤلفاته: العين الباصرة في المطبوع من الدائرة. ـ راجع مجلة المرشد: 11 ـ 12/126، معجم خطباء كربلاء، عشائر كربلاء وأسرها، وله ولدان هما:

1 ـ الشيخ محمد سعيد، وكانت ولادته في قم عام 1400هـ (1358 ش)، وقد درس العلوم الحديثة والحوزوية في طهران ودمشق، وهو الآن يقيم بمدينة قم ليواصل دراسته الحوزوية، وله ابنة واحدة هي زهراء.

2 ـ الأستاذ أمير، وكانت ولادته في طهران عام 1404هـ (1362 ش)، وهو يمارس طلب العلم بالجامعة بدبي، حيث يسكن مع والده.

 
 
JoomlArt.ir JoomlArt.ir JoomlArt.ir

أنت هنا

Home آل الكرباسي الباب الثالث: سيرة جدّ ووالد الشيخ الكرباسي وأولاد الفصل السادس في سيرة المرحوم الشيخ محمد جعفر الكرباسي وأولاده وأحفاده

العلماء من آل الكرباسي

  • الإمام الكرباسي
    الإمام الكرباسي
    القرن الثالث عشر الهجري
  • كمال الدين
    كمال الدين
    بن ابوالمعالي بن محمد ابراهيم
  • جمال الدين
    جمال الدين
    بن ابوالمعالي بن محمد ابراهيم
  • محمد بن ابوتراب
    محمد بن ابوتراب
    بن محمد جعفر بن محمدابراهيم
  • محمدباقر
    محمدباقر
    بن علي بن محمدجعفر بن محمدابراهيم
  • موسي
    موسي
    بن محمدجعفر بن محمدابراهيم
  • محمدرضا
    محمدرضا
    بن عبدالرحيم بن محمدرضا بن محمدابراهيم
  • اسماعيل
    اسماعيل
    بن محمدرضا بن عبدالرحيم بن محمدرضا بن محمدابراهيم
  • علي
    علي
    بن محمدحسين بن محمدمهدي بن محمدابراهيم
  • محمدعلي
    محمدعلي
    بن عبدالجواد بن محمدمهدي بن محمدابراهيم
  • محمدرضا
    محمدرضا
    بن محمدعلي بن محمدجعفر بن محمدابراهيم
  • احمد
    احمد
    بن محمدابراهيم بن عبدالرحيم بن محمدرضا بن محمدابراهيم
  • محمد ابراهيم
    محمد ابراهيم
    بن عبد الرحيم بن محمد رضا بن محمد ابراهيم
  • عبد الجواد
    عبد الجواد
    بن محمد هاشم بن عبد الجواد بن محمد مهدي بن محمد ابراهيم
  • محمد ابراهيم
    محمد ابراهيم
    بن علي بن محمد حسين بن محمد مهدي بن محمد ابراهيم
  • محمد هاشم
    محمد هاشم
    بن عبد الجواد بن محمد مهدي بن محمد ابراهيم
  • محمود
    محمود
    بن محمد تقي بن محمد بن محمد ابراهيم
  • فخرالدين
    فخرالدين
    بن محمد رضا بن عبد الرحيم بن محمد رضا بن محمد ابراهيم
  • محمد حسين
    محمد حسين
    بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر بن محمد ابراهيم
  • عبد المهدي
    عبد المهدي
    بن علي بن محمد حسين بن محمد مهدي بن محمد ابراهيم
  • علي (ابو تراب)
    علي (ابو تراب)
    بن محمد جعفر ابن محمد ابراهيم
  • محمد
    محمد
    بن ابو الهدى بن أبو المعالي ابن محمد ابراهيم
  • فاضل
    فاضل
    بن عبد الجليل بن علي بن محمد حسين بن محمد مهدي بن محمد ابراهيم
  • محمد صادق
    محمد صادق
    بن محمد بن أبي تراب (علي) بن محمد جعفر بن محمد ابراهيم
  • صالح
    صالح
    بن محمد بن أبي تراب (علي) ابن محمد جعفر ابن محمد ابراهيم
  • محمد علي
    محمد علي
    بن محمد حسين بن محمد رضا بن محمد علي بن محمد جعفر بن محمد ابراهيم
  • محمد سعيد
    محمد سعيد
    بن محمد صالح بن محمد أبو تراب (علي) بن محمد جعفر بن محمد ابراهيم
  • مجتبى
    مجتبى
    بن اسماعيل بن محمد رضا ابن عبد الرحيم بن محمد ابراهيم
  • حيدر بن عز الدين
    حيدر بن عز الدين
    بن عبد المهدي بن علي بن محمد حسين بن محمد مهدي بن محمد ابراهيم
  • محافظة القليوبية بجمهورية مصر
    محافظة القليوبية بجمهورية مصر
    مرقد الصحابي الجليل مالك بن الحارث الأشتر النخعي
  • محمد عزت الكرباسي
    محمد عزت الكرباسي
    الشيخ محمد عزت الكرباسي

إستطلاع الرأي

هل تعلم أنَّ الجد الأعلى للكرباسي هو الصحابي مالك الأشتر النخعي؟
 

كتب من المكتبة

Highet, Gilbert Arthur

ادبیات و سنتهای کلاسیک - 2ج

http://213.207.203.37:8080/opac/bibliographic/26...

المجموعة: الأدب والشعر

موسى بن ابراهيم بن علي بن محمد حسين

البيوتات الأدبية في كربلاء

المجموعة: الأدب والشعر

لإبي المعالي محمد بن محمد إبراهيم الكباسي 1247-1315 هـ - ق

مجموعة خمسة عشر رسالة في ال...

المجموعة: الفقه والقانون